كلمة مدير دار الكتاب المقدس







أعزائي،،،،
أنقل إليكم التحيات من مصر – الأرض القديمة
لقد باركنا الرب في دار الكتاب المقدس بمصر خلال السنوات القليلة الماضية بطرق لم نكن نتخيلها أو حتى نحلم بها. دائماً نجد أنفسنا أمام فرص جديدة غير متوقعة للمشاركة بكلمة الله بين المصريين. وهذه الفرص تمثل تحدياً لنا لأنها تفوق إمكانياتنا.
ونحن نشعر بالامتنان لك إذا كنت تفكر فى دعم دار الكتاب المقدس بطريقة منتظمة. وذلك بالاشتراك معنا في رابطة أصدقاء الكتاب المقدس عن طريق التبرع الالكتروني من خلال موقعنا.

و يمكنك أن تفكر فى الاشتراك معنا في تدعيم أحدى المشروعات التي تقوم بها دار الكتاب المقدس لخدمة شعب الكنيسة وتوصيل الكلمة للجميع. و قد وفرنا كل البيانات التي قد تحتاجها للتعرف  على تفاصيل هذه المشروعات في هذا الموقع مع امكانية التبرع الإلكتروني من خلال موقعنا أو عن طريق وسائل الدفع التقليدية.

أشكركم لأجل صلواتكم وتعضيدكم.
                                                                                                رامز عطالله        
                                                                                      مدير دار الكتاب المقدس

 من أقوال المتبرعين :-  
+ "أنا ارملة عمرى 88 سنة. و بالرغم من مساهمتى المتواضعة الا اننى شاكرة لاننى أستطيع أن أعطى. و على العموم المهم هو الاستمرار فى العطاء" ك.م.ب

ز+ "لا يمكننى ان أذهب بالجسد الى كل العالم و لكن يمكننى أن اساعد فى نشر كلمة الله عن طريق دار الكتاب المقدس

ز+ "فى خلال الثلاثين سنة الماضية شعرت بقوة ايمانى و اتمنى أن تكون الكتب المقدسة التى إستخدمنى الرب فى دعم توصيلها قد اعطت نفس القدر من القوة و الارشاد لكل من وصلت اليهم" م.ب

ز+" أعتقدت ان مساهمتى بثمن كتاب مقدس واحد شهريا ليست لها قيمة تذكر. حتى التقيت بمسيحيين لا يعلمون شيئا عن الكتاب المقدس و ليس لديهم كتابهم الخاص بهم. حينئذ ادركت ان مساهمتى حيوية جدا, و قررت ان استمر فى دعم توزيع كلمة الله بحسب طاقتى."

ز+"إننى اثق أنك ستفخر بأن تكون شريكا لهذة المجموعة الرائعة و لأخرين غيرهم من الذين يعطوا . يالها من بركة أن نشارك حبا مشتركا لله و اهتماما شخصيا بخلاص الاخرين